الفقه الزينبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفقه الزينبي

مُساهمة  ابن ميسان في الأربعاء ديسمبر 10, 2008 11:56 pm

بسمِ الله الرحمنِ الرحيم
اللهم صلِّ على مُحَمّدٍّ وآلِ مُحَمّد وعجّل فرجِهِم ياكريم . .

مسائل فقهية للمرأة . .


المرأة و سن التكليف

تبلغ الفتاة سن التكليف إذا أكملت تسع سنين هجرية هلالية، فمتى ما أكملت التسع و دخلت في السنة العاشرة فقد أصبحت مُكلّفة و جديرة بان يخاطبها الله -عز وجل- فيأمرها و ينهاها، فتصير حينئذ مطالبة بالتكاليف الشرعية التي تطالب بها المرأة البالغة من حجاب و صلاة و صوم ... الخ.


المرأة والصـلاة . .

الستر الواجب في الصلاة ..

يجب على المرأة أن تستر جميع أجزاء بدنها وشعرها.
ويجوز كشف الوجه بالمقدار الذي يغسل فيهِ الوضوء والكفين إلى الزندين والقدمين إلى أوّل جزء مِن الساق (بحيث تكون الساق مستورة بالكـامل).

ولابُدَّ أن تستر شيئاً مِن القدر الواجب مِن باب الأحتياط لِستر تمام الأجزاء الواجبة .

1- هذا الستر واجب لِأجل الصلاة حتّى لو لم يكُن هُناك أي ناظِر اليها حتّى لو صلّت وحدها في غُرفة مُظلِمة مثلاً .


مسألة. .
إمرأة تُصلي ولاتعلم إنَّ بعضاً مِن شعرها خارج مِن تحت ساتر الرأس , فهل يجب عليّ إخبارها بِذلك أثناء صلاتها أو بعدها ؟

- الجواب -
كلاّ لايجب عليك إخبارها , ولو لم تعلم هيَ حتّى اتمّت صلاتها فصلاتها صحيحة , أمّا إذا علِمت بِذلك في أثناء الصلاة تبطل حينئذٍ. رأي الإمام الخوئي.

كلاّ لايجب عليك إخبارها , ولو لم تعلم هيَ حتّى اتمّت صلاتها فصلاتها صحيحة , أمّا إذا علِمت بِذلك في أثناء الصلاة فبادرت إلى ستره صحّت صلاتها ايضاً. رأي المرجع السيستاني

2- لو كانت المرأة تُصلّي في موضع يراها فيهِ الأجنبي , فلايجوز لها كشف قدميها اثناء الصلاة.

3-يجوز للصبية غير البالغة أن تُصلّي مِن دون ان تستر رأسها وشعرها وعِنقها وكفيها وقدميها .

4- يجوز للمرأة لِبس الذهب والحرير الخالص أثناء الصلاة وغيرها .

5- [ لاتصح ] صلاة كُلٍّ مِن الرجُل والمرأة في مكان واحد إذا كانا مُتحاذيين حـال الصلاة أو كانت المرأة مُتقدِمة على الرجُل , إلا إذا كان بينهما حائل أو فاصل أكثر مِن عشرة أذرع (4.5 مِتر تقريباً ).
ولا بأس بِصلاتهما في مكان واحد إذا كان الرجُل مُتقدِّماً عليها حال الصلاة .
ولافرق في هذا الحُكم بين المحارم وغيرهم , ولابين الزوج وغيره.

6- لايجب على المرأة الجهر في قراءة الحمد والسورة في الصلوات الجهرية [الصلوات الجهرية هي صلاة الصبح والمغرب والعِشاء] وسُمّيت بِذلك لِأنهُ يجهر المُصلّي فيها بِقراءة الحمد والسورة , وعكسها الصلوات الإخفاتية وهي التي يخفُت المُصلّي فيها بِقراءة الحمد والسورة].
فيجوز لهُما أن تقرأهما إخفاتاً , ولو أرادت الجهر جاز لها ذلِك إذا لم يسمع الأجنبي صوتها .

هذا كُلّهُ في قِراءة الحمد والسورة مِن الركعتين الأولى والثانية, أمّا السبحانيات الأربع في الركعة الثالِثة والرابِعة مِن الصلاة فيجب عليها الإخفات في قِراءتها في جميع الصلوات .

ابن ميسان

المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى