العشائر في حلقات ...عشيره الخزاعل الحلقه الاولى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العشائر في حلقات ...عشيره الخزاعل الحلقه الاولى

مُساهمة  ابن ميسان في الخميس ديسمبر 04, 2008 3:34 pm

الشائع أنها من (خزاعة) المعروفة, ويقال لهم اليوم (الخزاعل), ويقطعون بأنهم من أولئك ولم نجد هذه العلاقة. ولعل التقارب اللفظي في الحروف ساق الى ذلك.
و الخزاعل جمع خزعل وهو ابن الضبع والتسمية به شائعة. ومن مراجعة صبح الاعشى تبين ان طيئا تقسم الى قبائل عديدة منها سنبس. والرئاسة فيهم للخزاعلة في أنحاء مصر. وهي في بني يوسف بمدينة (سخا) من الاعمال الغربية. وذكر الحمداني أن منهم طائفة في البطائح من بلاد العراق. فلم يبق ريب في أنهم من طيء من سنبس, ولم يكونوا من خزاعة لما ورد في هذا النص. وذكر منهم العبيد. وهل هؤلاء من سنبس؟ والمحفوظ خلاف هذا والظاهر أنهم غيرهم اذ لم يتعرض لورودهم العراق. وما جاء عن الخزاعل في بعض الاشعار للمتأخرين من أنهم من خزاعة يدل على عدم المعرفة بأصل نسبهم .
ولا يلتفت الى ما جاء في كتاب (عامان في الفرات) وكذا ما جاء نقلا عنه في كتاب (معجم قبائل العرب). وكذا ما ورد في كتاب (على هامش الجزء الخامس من تاريخ العراق بين احتلالين) فهذه متأخرة ونقلت المسموع ووقفت عنده. ومن النص المذكور علمنا أقدم ذكر لهم, ووجودهم في العراق من القرن الثامن الهجري بل من أيام الحمداني وقبل ذلك. فهي من أقدم العشائر الطائية المعروفة في العراق. وفي القرون الاخيرة كانت لها الامارة المعروفة في حوادث تاريخ العراق .
وجاء فيهم :

خزاعة: قبيلة من الأزد، من القحطانية، وهم: بنو عمرو بن ربيعة، وهو لحي بن حارثة بن عمرو مزيقياء.
مننازلهم: كانوا بأنحاء مكة في مر الظهران، وما يليه من جبالهم: الأبواء، وهو جبل شامخ، مرتفع، ليس عليه شيء من النبات، غير الحزم، والبشام. ومن مياههم: بيضان، الوتير، والمريسيع، والغرابات.
بطونهم: فيهم بطون كثيرة، منهم: بنو المصطلق بن سعد بن عمرو بن لحي، بنو كعب بن عمرو، بنو عدي بن عمرو، بنو مليح بن عمرو، وبنو عوف بن عمرو.
تاريخهم: كانت لهم ولاية البيت "الكعبة" قبل قريش، في بني كعب بن عمرو بن لحي، فرغبت قيس بن عيلان في البيت، وطمعوا أن ينزعوه منهم، فساروا، ومعهم قبائل من العرب، ورأسوا عليهم عامر بن الظرب العدواني، فساروا إلى مكة في جمع، فخرجت إليهم خزاعة، فاقتتلوا، وهزمت قيس.
وكان بين بني كنانة وخزاعة، حلف على التناصر، والتعاضد، على سائر الناس، فاقتتلت خزاعة، وبنو أسد، فاعتلتها بنو أسد، فاستعانت خزاعة ببني كنانة، فذكر الشداخ قرابة بني أسد، فخذل كنانة عن نصرة خزاعة.
وأن بني بكر بن عبد مناة، عدت على خزاعة، وهم على ماء لهم، بأسفل مكة، يقال له: الوتيرة، فاقتتلوا، وقد أعانت قريش بني بكر على خزاعة، ثم دخلت بنو بكر في عهد قريش ودخلت خزاعة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك سنة 8 هجرية. وحاربت خزاعة مع علي بن أبي طالب سنة 37 هجرية.
كانوا يحيطون بعلم العرب العاربة، والفراعين العتاهية، وأخبار أهل الكتاب، وكانوا يدخلون البلاد للتجارة، فيعرفون أخبار الناس.
عبادتهم :
كانوا يعظمون مناة، وهو اسم صنم، كان لهذيل، وخزاعة، بين مكة، والمدينة.
خزاعة :
يقال : إنهم من بقايا خزاعة الأقدمين. يقيمون في وادي فاطمة، والخبيث بالقرب من القنفذة، والرواك، الواقعة إلى الشرق الجنوبي، من بحرة، والصيم.

خزاعة بن سعد: بطن من هذيل، من العدنانية، وهم: بنو خزاعة بن سعد بن ذهيل.
الخزاعل: من عشائر لواء الديوانية، ذات شرف، ورئاسة، من أقدم الأزمنة. يقال : إن أصلها من خزاعة، وجدها علي بن دعبل بن علي. ينتهي نسبه إلى سليمان بن صرد الخزاعي أحد أشراف الكوفة القديمة. رحلت هذه العشيرة إلى الشام من اليمن، ومنها إلى العراق، وهي أول العشائر التي سكنت الديوانية. ويقال: إن الديوانية نفسها كانت ديواناً "مضيفاً" لأجدادها. وفي الشام، واليمن، وإيران، قسم كبير من الخزاعل اليوم.
وأهم المراكز التي يسكنها الخزاعل، هور ابن نجم، وهور الوريجي، وشمال الغماس.
ويشتغل أفراد هذه العشيرة بالزراعة ورعي وتربية الإبل، ويترفع أفرادها من مصاهر غير العلوي "السيد"، فلا يزوجون بناتهم إلى من خزعلي، أو علي، حتى ولو خطب أحقر بناتهم، أعظم الرؤساء. وقد انتشر وتكاثر الخزاعل في الفرات، بعد أن عينت الحكومة العثمانية جدهم حسن باشا والياً على بغداد، ويقدر نفوسهم آنذاك ب 5000 نسمة. وقد عرفوا بالشجاعة والبسالة.
وفي عشائر البسام : ( خزاعة )
"نازلون غربي السماوة, والقول فيهم انهم السحاب اذا انهالت, والاسود اذا صالت, كرامهم شجعان, وشجعانهم أكرم من كان, نفوسهم على الكرم محافظة ... شرقوا في العلى واتهموا, وغربوا في نيلها واشاموا, يحمد طارقهم ويشتغل بذكراهم مفارقهم ... أبناء رجل واحد.".
وذكر من عشائرهم :
1-الشيب.
2-الصكر.
3-الحاج عبد الله.
4-آل غانم ويقال لهم السلمان في الرميثة.
قال : وعددهم ستة آلاف سقماني, واربعة آلاف من الفرسان... الى أن قال أما مكاسبهم فهي الحراثات في الشلب على الانهار المتصلة ليلا ونهارا...
وقال السيد رشيد آل السعدي في كتابه (غاية المراد في الخيل الجياد): "هم في غاية القوة والكثرة والشجاعة والكرم... وكان شيخهم مطلك ابن كريدي, وهو رجل ذكي فارس." اه(1) ونخوتهم (أخوة فاطمة) وقديماً كانت إمارة قوية حدودها من العرجة إلى نهر الكوفة كما هو المحفوظ المعروف منذ القرن الحادي عشر فما بعده وهذا زمن نهوضهم ولهم صلة بوقائع عديدة... وبالعبيد وبالمنتفق على ما هو مبين في تاريخ العراق بين احتلالن.
وهؤلاء يتفرعون اليوم الى فروع عديدة
-1-آل شلال :
رئيسهم محمد آل عبطان . وتوفي سنة 1937م فخلفه اخوه الشيخ سلمان وهو نائب سنة 1938م ويدعى خيّال الخيل ابو ياسر. والآن الرئيس الشيخ ياسر آل سلمان العبطان. وهذه سلسلة الرئيس الشيخ سلمان فهو ابن عبطان بن طلال بن بلبول بن شلال. وشلال هذا بن صكر بن سلمان بن عباس بن محمد. ويقولون ان أصل هذا الفخذ غانم ولعله أبعد أكثر. وللرئيس أخوة وهم سرحان ومحمد ومشذوب, وان محمد العبطان توفي وله ابن اسمه فرحان.
والرئاسة اليوم موزعة.
يسكنون في الشنافية, وناحية الغماس, والرويجي في ناحية المليحة, والطويلة من ناحية الصلاحية وهور ابن نجم وهؤلاء لم يكونوا رؤساء عامين. وأفخاذهم :
1- آل بلبول. الرؤساء. رئيسهم سلمان العبطان. والآن ابنه الشيخ ياسر.
2- الرواشد. فرع من آل بلبول. رئيسهم دغيّم آل براك, ومنهم الكرفوش. رئيسهم فرج آل ناصر في الرميثة في الطحيرية.
3- آل حمود. رئيسهم محمد آل غازي بن دريس.
4- آل محسن. رئيسهم جريو بن علي آل حمود.
وعد صاحب قلب الفرات الاوسط من فروعهم :
(آل دجين), و (آل سبتي), و (آل محمد), و (آل صكر).

ابن ميسان

المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 01/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى